بفضل من الله تمكنت من الإلتقاء بكم وحرصت أن تكون أنت طبيبي وسعدت بوجودك بقربي وبإهتمامك الواضح أنت ومن معك من أطباء وممرضين طيلة فترة علاجي عندكم.

فقبل كل شيء أود أن أشكرك على حرصك الشديد والدائم على سلامة مرضاك وتفانيك وإخلاصك في مساعدتهم والأخذ بأيديهم إلى بر الأمان.

عبير أسامة,