دكتوري العزيز أتقدم لك بجزيل الشكر والعرفان على جهودك المبذولة وتعاونك المثمرفكلي فخر وإمتنان أنني كنت أحد المرضى، فكان لإبداعك معنى وأنجزت لي مالم ينجزه أحد. فقد كنت يداً تساعدنا وتشد من أزرنا.

دكتوري الغالي، لقد نسجت بخيوط أخلاقك الفاضلة ومعاملتك اللطيفة أملا كاد أن يضيع من قلوبنا، ولم تبخل قط على مرضاك بالدعم وبعث روح الثقة في نفوسهم.

أشكرك سيدي

محمود السيد,