فيروس الالتهاب الكبدي ب

هل أنا معرض لخطر الإصابة بفيروس الالتهاب الكبدي ب؟

هل سبق لك الإصابة بمرض جنسي؟

هل سبق لك أن عاشرت جنسيا أكثر من شريك واحد؟

هل سبق لك أن شاركت في استعمال الإبر (الحقن) أو شاركت في تعاطي المخدرات عن طريق الحقن المشترك؟

هل تقوم بإجراء غسيل كلوي أو تتلقى نقل دم أو مشتقاته؟

هل تعيش مع شخص مصاب بالفيروس؟

هل سبق لك أن تعرضت للحجامة، للوشم، لثقب الأذن أو الأنف، أو للختان؟

هل تقوم بمشاركة أحد ما في أدوات الحلاقة أو فرش الأسنان؟

هل تعمل في مجال تتعرض فيه إلى التعامل بالدم أو سوائل الجسم الأخرى؟

إذا أجبت بنعم لأي من الأسئلة فربما تكون معرضاً لخطر عدوى الإلتهاب الكبدي الفيروسي (ب) و يجب إستشارة الطبيب للإطمئنان.

فيروس_الكبد_الوبائي_بي#

التهاب_الكبد#

التهاب_كبدي_وبائي_مزمن#

عدوى_فيروس_بي#

علاج_فيروس_الكبد_الوبائي_بي#

التهاب_الكبد_الوبائي_بي#

التهاب_الكبد_الوبائي_بي_وعلاجه#

التهاب_الكبد_الوبائي_بي_الخامل#

الجهاز_الهضمي#